صنعاء – أسامة الكُربش

يلجأ العديد من رواد المشروعات والشركات في اليمن إلى مشاهير التواصل الاجتماعي والاستعانة بهم لتنفيذ حملات تسويقية لبعض المنتجات والخدمات. وتحظى الإعلانات التي يقودها المشاهير بآلاف أو ملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يجلب البهجة للجهات الممولة لتلك الحملات التسويقية. 

لكن خبراء التسويق يشككون في قدرة المشاهير على تنفيذ حملات تسويقية ناجحة، ويقولون إن الشهرة لا تكفي لضمان نجاح الحملة التسويقية. في حديثه لـ “المشاهد”، يقول الخبير التسويقي رائد السقاف إن الإعلانات أو التسويق تخصص وعلم، كعلم الطب والهندسة وغيره، لكنه أصبح عمل من لا عمل له في اليمن، إذ يعتقد البعض أنه مجرد عرض صورة ونصوص. 

وفقًا للسقاف، التسويق علم يتضمن جوانب نفسية واجتماعية وتحليلية والفشل فيه له تبعات كبيرة جداً يصل لخسارة شركات ومال وسمعة.

في الأسابيع الماضية، أثار رواد في مواقع التواصل الاجتماعي باليمن جدلاً واسعاً بعد ظهور عدد كبير من الممثلين والفنانين والإعلاميين في أحد إعلانات المنتجات التجارية، وتعرض الإعلان للنقد والسخرية من المتابعين في اليمن. 

تزايد في الفترة الأخيرة التسويق الرقمي عبر منصات التواصل الاجتماعي في ظل التطور التقني السريع وانتشار استخدام الإنترنت، إلا أنه ما يزال دون المستوى المطلوب، ويفتقر للجودة والابتكار، وفقًا لخبراء التسويق. 

يظهر المشاهير والمؤثرون على مواقع التواصل وهم يروجون للمحال التجارية والمطاعم ومحال بيع العسل وغيرها، حيث تحولت العديد من صفحات المشاهير إلى منصات إعلانية، بخاصة على موقع فيسبوك. 

أسباب ضعف الإعلان الرقمي

يشرح خبراء التسويق عددا من أسباب ضعف الإعلان الرقمي في اليمن. يقول السقاف: “أهم ملاحظة في الإعلان الرقمي في مواقع التواصل الاجتماعي هي أنهم ينسخون فكرة الإعلان، وهذا خطأ، لأن الأمور تختلف. التسويق والإعلان  الإلكتروني له أدوات ذكية تستطيع إيصال المنتج إلى الجمهور على نحو مباشر، وبأدوات بسيطة وسهلة، وبطريقة تتناسب مع نمط الناس السريع الذين يتصفحون مواقع التواصل. لكن الفشل الذي حدث هو بسبب دخول المعلنين سوق الإعلان الرقمي بنفس ثقافة الإعلان التقليدي”.

يرى السقاف أن أهم جانب في الإعلان الرقمي هو التغذية الراجعة، كمصدر أساسي يتم البناء عليه، واتخاذ القرارات، لكن المعلنين لا يهملون هذه النقطة، مشيرًا إلى أن مشاركة المشاهير والمؤثرين في الإعلانات ظاهرة إيجابية، ولكن يجب أن يكون الشخص المشهور إحدى أدوات الإعلانات، ودوره مكمل فقط، ولا يجب الاعتماد عليه كلياً.

الدكتور خالد الحريري، أستاذ التسويق الرقمي في جامعة تعز، يقول لـ “المشاهد” إن الإعلان الرقمي والإعلانات التجارية في اليمن ما زالت ضعيفة، وتفتقر إلى الجاذبية وجودة التصميم والمحتوى والأفكار الإبداعية والمبتكرة.

يوضح الحريري أن سبب هذا الضعف هو عدم توفر شركات أو وكالات إعلانية يمنية متخصصة تمتلك كوادر تسويقية وفنية مؤهلة لتصميم إعلانات متميزة، وما يحصل في الوقت الراهن هو الاعتماد والاستعانة بشركات غير متخصصة أو خارجية، مصرية أو سورية مثلًا، وهذه الشركات لا تمتلك معلومات كافية عن بيئة الإعلان والتسويق في اليمن.

يضيف: “هناك ضعف في اهتمام العديد من الشركات اليمنية بالترويج والإعلان بواسطة إيجاد أقسام ووحدات متخصصة في هذا المجال، بالإضافة إلى الافتقار للتخطيط الجيد للحملة الإعلانية القائم على الدراسة والتحليل العلمي والدقيق لسلوك الجمهور المستهدف واتجاهاته”. 

طريقة غير فعالة 

يؤكد الحريري الاعتماد على المشاهير لتنفيذ الحملات التسويقية والاعلانات طريقة غير فعالة، لأن اختيار المشاهير يتم بطريقة عشوائية، ولا تناسب مع طبيعة الرسالة الإعلانية و خصائص الجمهور المستهدف. 

وفقًا لأستاذ التسويق الرقمي، هناك ضعف في المحتوى التسويقي للإعلان الذي يلقيه الفنان أو الممثل أو المشهور في الإعلان، نتيجة عدم اقتناع ذلك الشخص بالمنتج أو العلامة التجارية، ما يجعل مصداقيته منخفضة لدى المتابعين له.

يختم الحريري حديثه، ويقول: “إن من أسباب فشل إعلانات المشاهير هو التركيز على عدد المشاهدات بصرف النظر عن الفوائد التي ستحققها العلامة التجارية أو السلعة على المدى الطويل، وكذلك ضعف تصميم الإعلان وإخراجه من الناحية الفنية”.



Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *