الرباط – الأسبوع

 

    كشف النائب عبد الرحمان وفا، عن حزب العدالة والتنمية، عن وجود نشاط لشبكات إجرامية دولية تستهدف الشباب المغاربة عبر الأنترنيت، متسائلا عن الإجراءات والتدابير التي ستتخذها وزارة الداخلية في هذا الصدد.

وقال النائب في سؤال كتابي إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت: “في ظل التحول الرقمي وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، ازدهرت أساليب النصب والاحتيال الإلكتروني بشكل كبير من طرف شبكات إجرامية منظمة تستهدف الشباب المغاربة، حيث تأتي هذه الشبكات بفخاخ خادعة تتنكر في صورة عروض عمل مغرية في دول أجنبية أو استثمارات مربحة في التجارة الإلكترونية أو التداول”.

وأوضح نفس المصدر، أن “هذه الشبكات تعتمد على أساليب متنوعة للإيقاع بالشباب، منها عرض مقاطع فيديو وصور تظهر شبابا مغاربة يتباهون بالأموال التي جنوها من مشاريعهم على الأنترنيت، حيث تعمل هذه المشاهد على إغراء الشباب العاطلين أو الباحثين عن فرص عمل، مما يدفعهم للانجراف نحو هذه الشبكات”.

وحسب نفس البرلماني، فإن هذه الشبكات، بعد انضمام الشباب إليها، تقوم بإغراقهم بمزيد من الأكاذيب والوعود الزائفة، التي قد تشمل وعودا بالثروة السريعة لتنتهي بالسفر للعمل في دول أجنبية ومن تم استغلالهم لاحقا في عمليات احتيال إلكترونية أوسع نطاقا، حيث يُجندون لنصب الفخاخ لشبان آخرين، أو للقيام بأنشطة غير قانونية تدعم الشبكة، وهو ما يستدعي إجراءات حازمة لمكافحة هذه العمليات، خاصة في ظل الانتشار الواسع للعروض المغرية في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، والذي سهل على هذه الشبكات استهداف شرائح واسعة من الشباب المغاربة، حيث يتم استدراجهم من خلال المحتوى المصمم بعناية ليبدو واقعيا وجذابا.



Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *