شاب يريد العمل في شركة تسويق إلكتروني عن طريق النت، وطبيعة العمل هو تسويق منتجات صحة وتجميل من خلال نشر صورها على صفحته الشخصية، وكل منتج يباع يكون له نسبة 25 دولارًا، والشركة تستخرج له فيزا تحول عليها الدولارات، وأول شهر مِن عمله كل منتج يباع يكون له 50 دولارًا، وكل شخص يأتي به للعمل مع الشركة له 100 دولار عليه، ولكي يعمل معهم لابد من التسجيل فيها ببيانته ودفع مبلغ يبدأ من 3000 أو 6000 جنيه، وكلما زاد المبلغ المدفوع لهم زادت نسبة الأرباح من المبيعات. هل تجوز هذه المعاملة شرعا؟

وأجاب الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية -في فتوى له عبر موقع “صوت السلف”- قائلاً: فأخْذ السمسرة أو الجُعل على مَن تسببت في شرائه السلعة جائز.

والمشكلة في المبلغ الذي يشترطون على الموظف الجديد أو الشخص الذي تحضره للعمل معهم (3 آلاف أو 6 آلاف جنيه)؛ فهذه المعاملة عقدان في عقدٍ، فلا تجوز.





Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *