متابعة -الحنبلي عزيز

ذكرت تقارير إخبارية أن مجموعة من الشباب المغاربة، في فترة تتراوح بين 19 و27 عامًا، تم اختطافهم واحتجازهم في مجمعات سكنية على حدود تايلاند وميانمار من قبل ميليشيات مسلحة، ومعظمهم من الجنسية الصينية.

▫️وبحسب المصادر، فإن هذه الميليشيات جذبت الشباب المغاربة بوعود وهمية بالعمل في مجال التسويق الإلكتروني وفرص عمل مزيفة بأجور مرتفعة، مع تكلفة تذاكر الطيران والإقامة الفندقية، قبل أن يتم اختطافهم وتعذيبهم لإجبارهم على الانضمام إلى شبكات الاحتيال الإلكتروني.
▫️وأفادت شقيقة أحد الضحايا أن شقيقها، البالغ من العمر 25 عامًا، تم اختطافه مع أصدقائه بعد أن تلقوا عرض عمل في الصين، وقد غادروا المغرب إلى تايلاند لتنفيذ هذا العرض، ولكنهم تم احتجازهم في مجمع سكني تحت حراسة الميليشيات المسلحة، إلى جانب 150 شابًا وفتاة مغربيين آخرين.

 و أعلنت السفارة التايلاندية في المغرب عبر بيان رسمي ، الجمعة، أن بانكوك “مستعدة للتعاون مع جميع البلدان التي تم استدراج مواطنيها أو احتجازهم” عبر عصابات للإتجار البشر، وإجبارهم على العمل في تايلاند ضمن شبكات احتيال إلكترونية.

وجاء بيان السفارة عقب تقارير تحدثت عن تعرض شباب وفتيات مغاربة، تتراوح أعمارهم بين 19 و27 سنة، للاحتجاز في مجمعات سكنية على الحدود مع ميانمار، من قبل ميلشيات مسلحة، بعدما تم إقناعهم بفرص عمل وهمية في مجال التجارة الإلكترونية بأجور مرتفعة.

وأشارت السفارة إلى أن “حادثة استدراج الشبكات الإجرامية الدولية لبعض الرعايا الأفارقة إلى بعض المناطق في جنوب شرق آسيا ظاهرة حديثة نسبياً تخص مواطنين من العديد من دول العالم”، لافتة إلى أن الحكومات في جنوب شرق آسيا وأفريقيا  تعمل بشكل مشترك للتصدي لها. 

وشدد البيان على ان الحكومة التايلاندية “أصدرت تعليمات لسفاراتها في أفريقيا بتطبيق تدابير احترازية إضافية في منح التأشيرات، من أجل تقليل فرصة وقوع المواطنين الأفارقة ضحايا لهذه الأنشطة الإجرامية أو استخدام تايلاند كطريق عبور نظراً لأن تايلاند مركز طيران محوري جنوب شرق آسيا”.



Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *