Table of Contents

محليات

544

25 فبراير 2024 , 07:00ص

alsharq

❖ محسن اليزيدي

أكد مواطنون وخبراء تقنيون في استطلاع أجرته «الشرق» ان مستقبل التجارة الالكترونية في قطر مبشر وواعد وأنه سيكون من أهم القطاعات المنتجة والداعمة للاقتصاد الوطني، وهو ما يؤكد الإقبال على هذه التجارة من رجال الأعمال ورواد الأعمال الشباب، وقالوا انه وبالرغم من هذا التقدم في مجال التسويق الرقمي تظل هناك تحفظات تجاهه ومن أبرز تلك التحفظات والتحديات ما يتعلق بقضايا الثقة والأمان والدفع والتسليم إضافة الى خشية المستهلكين من الوقوع في شباك المواقع المشبوهة التي تمتهن عمليات القرصنه والنصب والاحتيال.


عمار محمد: نقص معرفة الشركات بإنشاء وتشغيل المتاجر


أكد المستشار ومدرب التسويق الرقمي السيد عمار محمد أن التجارة الإلكترونية في قطر تشهد نموًا متسارعًا خلال السنوات الأخيرة. وفقًا لتحليله، ارتفعت قيمتها من 1.5 مليار دولار عام 2019 إلى 2.3 مليار دولار 2021، ومن المتوقع أن تصل إلى 3.5 مليار دولار بحلول 2025.


وتوقع عمار محمد أن تشهد التجارة الإلكترونية في قطر مزيدًا من التطور في المستقبل، مدعومة بعوامل عدة، بما في ذلك زيادة انتشار الإنترنت وامتلاك الهواتف الذكية ودعم الحكومة للقطاع من خلال مبادرات مثل «استراتيجية قطر الرقمية « و»برنامج تسريع الاعمال». وبالرغم من التقدم، يظل هناك تحفظات تجاه التجارة الإلكترونية في قطر، بما في ذلك قضايا الثقة والأمان والدفع والتسليم، وفيما يتعلق بمميزاتها، أشار عمار ان الاستطلاع يظهر أن التجارة الإلكترونية توفر راحة واختياراً وأسعارًا تنافسية، لكنها تواجه أيضًا سلبيات مثل قضايا الثقة والدفع والتسليم، بالإضافة إلى مخاطر الاحتيال وسرقة البيانات الشخصية. وعن الصعوبات والتحديات التي تواجه انطلاقة التجارة الإلكترونية وانتشارها في قطر قال عمار إن التكلفة العالية والتحديات اللوجستية ونقص المعرفة بين الشركات فيما يتعلق بإنشاء وتشغيل المتاجر الإلكترونية ولكني متفائل بمستقبل التجارة الإلكترونية في قطر، مشيرًا إلى النمو المستمر وزيادة تقبل المستهلكين، مع التأكيد على ضرورة تبني الإجراءات الاحترازية لحماية المتسوقين عبر الإنترنت.


محمد السقطري: استخدام بطاقات التعبئة بدل البنكية


قال محمد السقطري خبير امن وتكنولوجيا المعلومات أرى معظم الناس اصبحت تتجه الى التسوق عبر المتاجر والمواقع الالكترونية لأنه اسهل وارخص بالنسبة لهم ويقدم خدمات وعروضا تشجيعية توفر لهم الوقت والجهد، ولكن في المقابل هناك العديد من المنتجات التي لا يمكن شراؤها عن طريق المواقع وتحتاج الى معاينة مباشرة وبعض أنواع المنتجات لا يمكن ان تشتريها بدون مشاهدة مباشرة او لمس او شم رائحتها مثل منتجات العطور والبخور فهذه منتجات لا يمكن ان تطلبها اون لاين عن طريق المتاجر الإلكترونية ومع تعدد منصات ومتاجر التسوق الالكتروني أصبحت اغلب المواقع التجارية تتشابه في العروض والمقتنيات التي تعرضها للزبائن متشابهة والمتاجر المختصة اصبحت قليلة، ومن الأمور التي ساهمت في رواج التجارة الإلكترونية هي سهولة الدفع عن طريق الدفع الالكتروني بسبب التسهيلات التي تقدمها البنوك المالية لأصحاب متاجر المواقع الالكترونية وهناك عامل مهم أيضا ساهم في ازدهار التجارة الإلكترونية في قطر وهو زيادة وتنوع شركات الشحن التي سهلت وصول الطلبات حيث شهدت قطر زيادة ملحوظة في اعداد شركات الشحن والتوصيل التي تمتلك اسطولا من سيارات الشحن وتقوم بتوصيلها الى جميع مناطق الدولة.


وعن التحديات، قال السقطري: خوف الناس من الشركات الوهمية التي زادت خلال الفترة الأخيرة والتي تقوم بعمليات القرصنة والهاكر وهي مؤسسات تعمل خارج نطاق القانون وتمارس عمليات النصب والاحتيال على الجمهور ونتيجة لذلك اصبح العديد من الناس يتجنبون استخدام بطاقاتهم البنكية في الشراء الإلكتروني خشية الوقوع في شباك العصابات الإلكترونية الخطرة التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة.


واشار السقطري الى أهمية أخذ الحيطة والحذر عند استخدام البطاقات البنكية عند التسوق الالكتروني وقال: أنصح بعدم استخدام بطاقات (الدبت كارت) من باب الاحتياط لأن الدبت كارت يستخدم للحساب الجاري وينزل فيه الراتب الشهري وهو ما قد يعرضه لخطر الاختراق وانصح ايضا باستخدام بطاقات التعبئه مسبقة الدفع حتى يكون الشخص في مأمن، واتمنى من الجهات المعنية ان تسهل إجراءات اصدار التراخيص لمن يرغبون في ممارسة التجارة الالكترونية لأن المستقبل الواعد للتجارة في العالم سيكون للتسوق الرقمي.


هند السويدي: الخداع البصري والاحتيال يعوقان انتشارها


وأشارت المواطنة هند السويدي الى ان التجارة الإلكترونية لها مميزاتها وسلبياتها ومن اهم ميزاتها انك تجد جميع أنواع المنتجات التي تحتاجها معرضة امامك تحت سقف واحد وما عليك الا ان تتجول عبر المواقع الإلكترونية وتتصفح المواقع الالكترونية التجارية لتختار ما تريد من بضائع متنوعة، والتسوق الالكتروني أهم ما يميزه أنه يوفر الوقت والجهد اضافة الى توفير المال لأن غالبية المتاجر الإلكترونية أسعارها في متناول الجميع وأرخص نوعا ما من المحلات التجارية التقليدية، ومن أهم التحديات التي تواجه انتشار ورواج التجارة الإلكترونية هي انتشار المواقع المشبوهة التي أصبحت تغزو المنصات الإلكترونية وتقوم بالنصب والاحتيال على الناس الأمر الذي جعل الكثيرين يتجنبون الشراء عبر المواقع الالكترونية خاصة الحديثه، ومن الأمور السلبية ايضا في المتاجر الإلكترونية هو الخداع البصري الذي يتعرض له البعض اثناء مشاهدته لصور البضائع المختلفة حيث تستخدم بعض المواقع أساليب تكنولوجية حديثة في تلميع صورة المنتج وإظهاره بأحسن صورة خاصة المنتجات النسائية مثل أدوات المكيات والعطور والفساتين وتقوم التقنيات الحديثة مثل الفلاتر والإضاءة لجذب الزبائن وعند وصول الشحنة يتفاجأ العميل انها مختلفة في الشكل والجمال والجودة واحيانا في المقاسات عن تلك الموجود في الصورة في الموقع.  


وأضافت هند السويدي ان هناك بعض البضائع التي يمكن اقتناؤها من المواقع الالكترونية وبعض البضائع صعب ان نقتنيها مثل العطور لمعرفة جودتها وبعض الاشياء التي تحتاج خبرة ومعرفة عن قرب اضافة الى ان بعض البضائع تتعرض للكسر والتلف نتيجة النقل والشحن السيئ والتجارة الإلكترونية وصلت ذروتها أيام أزمة كورونا والذي تسببت في اغلاق الأسواق التجارية ما اضطر الى لجوء غالبية الناس في العالم الى التسوق الالكتروني، واقترحت على وزارة التجارة ان كان بالامكان ان تعمل على توثيق المتاجر الالكترونية لضمان تقديم افضل الخدمات للزبائن.


محمد العبد الله: مواقع مشبوهة تنتحل أسماء ماركات عالمية


قال محمد العبد الله ان التجارة الالكترونية في قطر حظيت باهتمام كبير في الآونة الأخيرة حيث اصبح اغلب التجار والمؤسسات التجارية والبرندات العالمية توجهوا للتسويق الرقمي الالكتروني لأن التجارة الإلكترونية أصبحت في متناول الجميع وبإمكان الشخص ان يتجول في جميع المتاجر العالمية وهو جالس في بيته او مكتبه ولكن يجب اخذ الحيطة والحذر من المواقع المشبوهة التي انتشرت مؤخرا والتي تنتحل ألقاب وأسماء الماركات العالمية وهي في الأصل عصابات إجرامية الكترونية وهو من اهم الأسباب التي جعلت الكثيرين يخشون من التسوق الإلكتروني نتيجة للأخبار غير السارة التي تتناقلها وسائل الاعلام عن تعرض العديد من المستهلكين لجرائم النصب والاحتيال الالكتروني وفي هذا الجانب انصح الجميع الا يتعاملوا مع المتاجر والأسواق الإلكترونية غير المعروفة والا يستخدموا البطاقات البنكية الخاصة والجارية التي تنزل فيها رواتبهم من باب الاحتياط ويمكنهم ان يستخدموا البطاقات البنكية التي تتم تعبئتها على قدر الحاجة مسبوقة الدفع.


بهاء الأحمد: العوامل الثقافية والقانونية أبرز التحديات


اشار المهندس بهاء الأحمد المستشار في التسويق الرقمي والتجارة الإلكترونية الى أنه في الآونة الأخيرة، شهدت قطر زخمًا ملحوظًا في مجال التجارة الإلكترونية، حيث أصبحت واحدة من الوجهات الرئيسية للتسوق عبر الإنترنت في المنطقة. تعكس هذه الزيادة في الاهتمام والاعتماد على التجارة الإلكترونية تطورًا حديثًا في عادات التسوق لدى السكان وتبنيهم للتكنولوجيا ومن المهم أن نتطرق إلى مستقبل التجارة الإلكترونية في قطر، والذي يبدو واعدًا بلا شك. فتحديث البنية التحتية للإنترنت وتزايد الوعي بأمن المعلومات وسهولة الوصول إلى الأجهزة الذكية يسهم في زيادة الثقة والراحة في التسوق عبر الإنترنت.


واضاف بهاء انه وعلى الرغم من الزيادة الملحوظة في القبول والاعتماد على التجارة الإلكترونية في قطر، إلا أن هناك بعض التحفظات تتعلق بالأمن والخصوصية، وهي قضايا تعمل الجهات المعنية على معالجتها بشكل فعّال ومن بين المميزات الرئيسية للتجارة الإلكترونية في قطر توفير تجربة تسوق مريحة ومخصصة، إلى جانب وفرة الخيارات والعروض. ومع ذلك، لا بد من الإشارة إلى بعض السلبيات والمخاطر المحتملة، مثل مخاطر الاحتيال والتزييف، والتي تتطلب اتخاذ احتياطات مناسبة واعتماد تقنيات الأمان المتقدمة ووجود وعي في المقام الأول للمستهلك ويجب أن تكون الجهات المشبوهة والمواقع غير الموثوق بها ضمن اهتمامات المستخدمين، وبالتالي فإن تعزيز الوعي بأساليب الحماية والاحتياطات الأمنية يلعب دورًا حاسمًا في تعزيز ثقة المستهلكين في البيئة التجارية الرقمية. واما عن أهم الصعوبات والتحديات التي قد تواجه انتشار التجارة الإلكترونية في قطر هي العوامل الثقافية والقانونية، بالإضافة إلى التحديات التقنية والتسويقية. ومع ذلك، من المتوقع أن يتجاوز التطور المستمر في هذا القطاع هذه الصعوبات مع مرور الوقت، مما يجعل التجارة الإلكترونية تلعب دورًا متزايد الأهمية في الاقتصاد القطري.

مساحة إعلانية





Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *