رام الله – دنيا الوطن
كشف أبو بكر الحفني، خبير التسويق الالكتروني، إن التسويق الرقمي والإلكتروني بات ركيزة أساسية لمختلف الأنشطة التسويقية، التي تحدث في العالم حالياً. 

وأكد أن التسويق أصبح العمود الفقري لنجاح أي مجال من الأنشطة المختلفة، كاشفاً أن الإنفاق على التسويق في مواقع التواصل الاجتماعي تخطى حاجز الـ 150 مليار دولار.

وأوضح أبو بكر الحفني، أن التسويق يعتمد على التجانس بين مختلف أدوات التسويق الإلكتروني المتوفرة، إذ لا يصح الوجود على منصة ما والغياب عن المنصات الأخرى، فالاعتماد على استراتيجية تسويقية متكاملة العناصر. 

إضافة إلى مواكبة السوق وفقاً لتوجهات الجمهور المستهدف في كل بلد، يساهمان في الوصول إلى “سر النجاح” في عالم التسويق.

وبحسب أبو بكر الحفني فإن صناعة التسويق تقوم حالياً برصد ومراقبة التطورات المتسارعة، التي تحدث على الساحة التقنية، مشيراً إلى ظهور الجيل الجديد من الذكاء الاصطناعي المتمثل بـ ChatGPT والبرامج المماثلة، مؤكدا أن استراتيجيات التسويق ستتأثر حتماً بهذا التوجه.

وأضاف أبو بكر الحفني، أن المفترق الأساس في صناعة التسويق في 2023، سيكون الجيل الجديد من الذكاء الاصطناعي. 

وتوقع بدء ظهور التغييرات في الأشهر المقبلة من العام الحالي، لتتطور الأمور بشكل أكبر في 2024 والسنوات اللاحقة.

وشدد على أن أدوات الذكاء الاصطناعي التي يتم استخدامها في التسويق الإلكتروني حالياً، والتي تقوم بتحليل البيانات واتجاهات السوق، هي أدوات مختلفة تماماً عن تلك المنتظر ظهورها، مع برامج مثل ChatGPT التي تتمتع بقدرات فائقة.

وبات التسويق الأبرز في صلب الاستراتيجيات التسويقية للأفراد والشركات، هو استخدام منصات التواصل الاجتماعي المعروفة مثل لينكد إن وتويتر وفيسبوك وإنستجرام وتيك توك، وقد باتت السوق متأقلمة مع هذه المنصات، التي أتاحت للجميع إمكانية الوصول إلى العملاء المناسبين.





Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *