Rate this post


نفذت جمعية المرأة العمانية بمسقط بالتعاون مع شركة سبرينت دورة تدريبية حول التسويق وتطوير المنتجات والهوية التجارية بمشاركة 55 رائدة أعمال من محافظة مسقط، وتهدف الدورة التي انطلقت اليوم وتستمر على مدى يومين إلى تعزيز، وتمكين دور المرأة في تطوير مهاراتها وقدرتها في تسويق وترويج منتجاتها التجارية والمنزلية.

وقالت الدكتورة روحية بنت راشد الخايفية عضو مجلس إدارة جمعية المرأة العمانية ورئيسة لجنة رائدات الأعمال: إن البرنامج التدريبي جاء وفقا لإستراتيجية جديدة تسعى الجمعية إلى تحقيقها حتى تتواءم مع رؤية عمان 2040، تتعلق بتمكين المرأة العمانية اقتصاديا عن طريق تطوير مهاراتها ومنحها الأدوات اللازمة لتطوير أعمالها التجارية، من خلال إلحاقها في الدورات التدريبية لتطوير منتجاتها من حيث الجودة العالية والمظهر، وتسويقها بشكل محترف، كما تسعى الجمعية في دعم رائدات الأعمال من خلال فتح منافذ بيع في إحدى المجمعات التجارية وبالإضافة إلى تسويق منتجاتها خارج سلطنة عمان.

وأضافت: إن الدورة تعد إحدى المبادرات التي عملت عليها لجنة رائدات الأعمال، حيث تمت صياغة المبادرة وفق دراسة قامت بها الجمعية من خلال استبيان، ولوحظ أن 79 رائدة من أصل 150 من رائدات الأعمال وصاحبات التجارة المنزلية لم يلتحقوا مسبقا بأي دورة في مجال ريادة الأعمال، مشيرة إلى أن الدورة تتضمن عدة محاور وفي التسويق وتطوير المنتجات والهوية التجارية كمساهمة مجانية.

وتطرقت حميدة بنت عبدالله المعشرية، نائبة رئيسة لجنة إدارة المعارض والفعاليات بقولها: إن الهدف العام من الدورة هو مواكبة أحدث طرق الترويج والتسويق وتطوير الهوية التسويقية التي دائما في تتطور ملحوظ على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر منصات التسويق الالكتروني، مشيرة إلى حاجة رائد الأعمال إلى فكرة حديثة لمنتج قائم أو فكرة مستحدثة لمشروع جديد بحيث يعمل على تطوير أو إضافة قيمة للمنتج، ويركز في تسويقه أو الخدمة بصورة مستمرة، مؤكدة أهمية المشاركة في المعارض التسويقية أو الاستهلاكية لتكون لديه خطة تسويقية مدار العام، وأن يسوق المنتج عبر منافذ مختلفة سواء كانت الكترونية أو منافذ قائمة (المحلات أو المراكز التجارية)، كما أن الجودة العالية مهمة في عملية إخراج المنتج بصورة تتطابق مع المواصفات والتركيز على الهوية التسويقية.

المشاركات

وعبرت عدد من رائدات الأعمال عن رأيهم في المشاركة في الدورة التدريبية، حيث قالت عاطفة بنت حسين اللواتية (صاحبة مجوهرات عاطفة): مشاركتي في الدورة يأتي للاطلاع على الجديد في مجال التسويق وخصوصا التسويق الرقمي والعلامة التجارية ورفع مستوى تجارتي إلى مراحل أعلى وأرقى وكسب قاعدة زبائن بشكل أوسع، مضيفة: إن التسويق الرقمي أصبح متسارع جدا في التطور ومواكبته أمر ضروري؛ لأنه يتماشى مع الأجيال الجديدة، لذا على أصحاب التجارة الإلمام بهذه الأساليب الحديثة في التسويق.

وأشارت زكية بنت موسى البلوشية إلى أن الدورة التدريبية تعد نافذة لكل رائدة أعمال في التعريف بالهوية التجارية وكيفية صناعتها وتأثيرها على المستهلك، ودور التسويق في إيصال المنتج إلى الأسواق، ولابد لكل رائدة أعمال أن تكون ملمة في كيفية تأسيس المشروع والتعرف على أساسيات العمل المتبعة في الجهات الحكومية والخاصة، وتسهيل إيجاد أماكن للعرض والترويج، وكيفية إيجاد مساحات ترويجية من خلال وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وتطوير الأداء من خلال الدورات والحلقات التي تساعدها في تجارتها، بالإضافة إلى دعم المشاركات في المعارض الداخلية والخارجية التي تنظمها الشركات بتحديد رسوم خاصة لرائدات الأعمال أو أصحاب المشاريع المنزلية.

وترى أمل بنت علي البوسعيدية (رائدة في مجال منتجات العناية النسائية والتجميل) أن الدورة أتاحت لها الفرصة في تطوير مشروعها والاستفادة من خبرات المدرب وتبادل الخبرات مع المشاركات، وقالت: “مثل هذه الدورات التدريبية تنمي ثقافة المعارف وتسلط الضوء على نقاط قد يغفل عنها رائد الأعمال، واطمح لبناء علامة تجارية يشار لها بالبنان في مجال صحة الأسرة المستدامة.



Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *